التاريخ و الجغرافيا

نظام الحماية بالمغرب و الإستغلال الإستعماري أولى باك علمي وتكنولوجي

نظام الحماية بالمغرب و الإستغلال الإستعماري

التاريخ الدرس 8:
نظام الحماية بالمغرب و الإستغلال الإستعماري أولى باك

درسنا اليوم حول درس نظام الحماية بالمغرب و الإستغلال الإستعماري أولى باك علمي وتكنولوجي pdf اسفل المقال مع شرح مبسط اتنمى ان ينال اعجابكم.

الشروط الدولية والإقليمية لتأسيس سياسة خارجية وقائية على المغرب:

الشروط الداخلية لتأسيس النظام الأمني ​​بالمغرب:

عانى المغرب في عهد السلطان مولاي عبد العزيز (1894-1908) من عدة أزمات منها:

على الصعيد الاقتصادي:

تجلت الأزمة المالية الخطيرة في إفراغ خزينة الدولة والنفقات الباهظة ، وفرض السلطان ضريبة الترتيب غير ان فئة من الشعب رفقضت ادائها و تطبيقها ، مما اضطر من أجلها إلى الاقتراض من الخارج بشروط مجحفة فقدته التوازن المالي و الاقتصادي .

على الصعيد السياسي:

شهد المغرب أزمة سياسية تمثلت في ضعف الحكومة المركزية ، مما أدى إلى ظهور عدة ثورات أهمها ثورة بوحمارة والثورة الريسونية ، واشتد الصراع على السلطة.

الشروط الدولية لفرض الحماية على المغرب:

تنافست قوى إمبريالية مختلفة على المغرب ، مما أدى إلى معاهدات ومؤتمرات مختلفة لحل النزاع ، بما في ذلك:

إقرأ أيضا:الإيمان والعلم للأولى بكالوريا علمي (علوم) و اداب وعلوم انسانية وتكنولوجي.
  • المعاهدة الفرنسية الإيطالية لعام 1902 بشأن المغرب.
  • المعاهدة الفرنسية الإنجليزية لعام 1904 بشأن المغرب ومصر.
  • حكم مؤتمر الجزيرة الخضراء عام 1906 لصالح فرنسا وإسبانيا.
  • المعاهدة الفرنسية الألمانية لعام 19011 بشأن دول الغرب وإقليم الكونغو.
  • الاحتلال الفرنسي للدار البيضاء ووجدة (1907) والرباط (1912).
  • توقيع معاهدة الحماية ​​في 30 مارس 1912.

مراحل الاحتلال الفرنسي _ الاسباني للمغرب:

تطلب الاحتلال الفرنسي _ الاسباني للمغرب 27 سنة ، بين 1907 م. وعام 1934 م ، وتمكنت القوات الاستعمارية من بسط سيطرتها على كامل التراب الوطني عبر سلسلة من المراحل:

  • الفترة قبل عام 1912: احتُلت وجدة والدار البيضاء والشاوية والرباط.
  • الفترة ما بين 1912/1914 م: سيطرت القوات الفرنسية على وسط البلاد (فاس ومراكش …).
  • الفترة ما بين 1914/1920 م: احتلال مناطق الأطلس المتوسط.
  • الفترة ما بين 1921/1926 د. ج: أكملت إسبانيا احتلال المناطق الشمالية والريف
  • الفترة ما بين 1926/1934 م: احتلال الأطلس الكبير والجنوب.

مظاهر الاستغلال الاستعماري وانعكاساته على المغرب:

مظاهر الاستغلال الاستعماري:

اداريا:

يتألف النظام المغربي ، وهو نظام رسمي ، من:

إقرأ أيضا:La boîte à merveilles chapitre 2 1bac
  • السلطان: أوكلت له السلطة الدينية وإمضاء الظهائر.
  • الوزير الأعظم: وظيفته الإشراف على الإدارة المغربية.
  • الوزراء: ألغيت معظم الوزارات وبقيت وزارتا العدل والأوقاف فقط.

الإدارة الفرنسية، وهي إدارة فعلية تتكون من:

  • المقيم العام: ممثل فرنسا ، الذي منحته أمته جميع الصلاحيات: إدارة الإدارة ، والتشريع ، والإدارة العسكرية …
  • الكاتب العام: مهمته الإشراف على جميع الإدارات.
  • المديرون: وظيفتهم رئاسة المديريات (وزارات: الداخلية ، المالية ، التعليم العام …).
  • قائد المنطقة العسكرية (فاس ، مكناس ، مراكش ، أكادير) والمنطقة المدنية (الرباط والدار البيضاء ووجدة).
  • المراقبون المدنيون في المناطق المدنية وضباط الشؤون الداخلية في المناطق العسكرية.
  • أصبحت الحضانة سيطرة مباشرة منذ عام 1925 ، عندما أصدرت الدار العامة قرارات بالالتفاف على الأسهم ، والحكومة المغربية ملزمة بتنفيذها ، وبالتالي فإن الدار العامة لها صلاحيات كاملة ، خلافا لأحكام معاهدة الحماية. .

اقتصاديا:

  • استغلال الأموال: التمثيل لمساعدة البنوك الاستعمارية على استكمال المشاريع الكبيرة (البنية التحتية) لتسهيل السيطرة على الاقتصاد المغربي ، والتي كان هدفها تعظيم الأرباح.
  • الاستغلال الزراعي: التمثيل في الاستيلاء على الأرض إما عن طريق الصداقة بدفع تعويضات نقدية أو عينية لأصحابها ، أو شرائها عنوة بسعر أقل ، أو الاستيلاء عليها من أصحابها ، وكذلك “ زيادة مقدارها ”. الاستثمار في الزراعة ، وزيادة الاستيطان الزراعي (الرسمي والخاص).
  • الاستغلاك التجاري: لاحظ تصنيف التجارة الخارجية وجود عجز في الميزان التجاري لأن قيمة الصادرات لم تغطي قيمة الواردات خلال فترة الحماية (كانت الواردات سلعًا مصنعة عالية القيمة والصادرات كانت منتجات زراعية منخفضة القيمة). ).

آثار الاستغلال الاستعماري:

  • عرفت البادية المغربية عدة تحولات اجتماعية يمكن تحديدها على النحو الآتي :
  • تمركز الأراضي الخصبة في يد المعمرين الأوربيين وعملائهم ، و اكتفاء الفلاحين المغاربة بملكيات صغيرة وفي مناطق أقل خصوبة
  • قيام علاقات الإنتاج الرأسمالية القائمة على الملكية الخاصة ، و بالتالي تفكك النظام القبلي .
  • إثقال كاهل السكان القرويين بالضرائب و أعمال السخرة .
  • انتشار الهجرة القروية نحو المدن و المراكز المنجمية .
  • شهدت المدن المغربية بدورها تحولات اجتماعية منها :
  • إفلاس التجار و الصناع التقليديين المغاربة أمام منافسة الاقتصاد الاستعماري العصري .
  • نشأة الطبقة العاملة التي تمركزت في المدن الكبرى ، و التي عاشت ظروفا مزرية منها طول مدة العمل و ضعف الأجور . فانعكس ذلك على الجانب العمراني حيث ظهرت أحياء الصفيح .

تحميل درس نظام الحماية بالمغرب و الإستغلال الإستعماري أولى باك علمي (علوم) و اداب وعلوم انسانية وتكنولوجي pdf
تحميل

إقرأ أيضا:سورة يوسف اولى باك (علوم) و اداب وعلوم انسانية وتكنولوجي
السابق
الحرب العالمية الثانية (الأسباب والنتائج) أولى باك علمي وتكنولوجي
التالي
نضال المغرب من أجل تحقيق الاستقلال واستكمال الوحدة الترابية أولى باك

اترك تعليقاً